الأربعاء, 14-نوفمبر-2018 الساعة: 05:39 ص - آخر تحديث: 12:02 ص (02: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عاجل: بيان هام صادر عن اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام (نص البيان)
المؤتمرنت
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
ذكرى تأسيس المؤتمر
بقلم / ياسر العواضي - الأمين العام المساعد
ابوراس‮ ‬رجل‮ ‬المرحله‮ ‬
وليد‮ ‬قائد‮ ‬الجبوب
جرائم لن تسقط بالتقادم
طه هادي عيضه *
من فتوحات جريمة "خاشقجي"
يحيى على نوري
هكذا ردّ أبوراس على ناطق العدوان
توفيق الشرعبي
لو كنت معارضاً لحزب المؤتمر ..!!
إبراهيم ناصر الجرفي
كيف‮ ‬جاء‮ ‬المؤتمر‮.. ‬وهل‮ ‬سيستمر؟
حسين‮ ‬حازب
في‮ ‬ذكرى‮ ‬التأسيس‮ ‬الـ36‮:‬ المؤتمر‮.. ‬استلهام‮ ‬الماضي‮ ‬لاستشراف‮ ‬المستقبل
بقلم‮ السفير/ ‬يحيى‮ ‬السياغي
المؤتمر‮.. ‬يمني‮ ‬الهوى‮ ‬والهوية‮ ‬
رجاء‮ ‬الفضلي
حزب‮ ‬الحكمة‮ ‬بين‮ ‬عهدين
عبدالجبار‮ ‬سعد‮
ثقافة
الأربعاء, 14-مايو-2003
المؤتمر نت -
الموسوعة اليمنية.. عمل ريادي

بقلم عبدالباري طاهر
العمل الموسوعي في اليمن بل في البلاد العربية عزيز ونادر وهو كالصناعة الثقيلة جديد على البلدان المتخلفة شأن التكنولوجيا والتقنيات الحديثة.
في منتصف الستينات عرفنا الموسوعة العربية الميسرة والتي وجه بإصدارها الزعيم العربي جمال عبدالناصر وصدرت في العام 64م، ورغم أن الموسوعة حينها مثلت عملاً رياديا في الوطن العربي إلا أنها لم تكن شاملة بما يكفي وكانت نواقصها في الجوانب الفكر والسياسية كبيرة إلا أنها أيضاً قد وقفت عند تخوم 64م ولم تكن صلاتها بالعصر، ومعارفه الزاهرة قوية وكافية بما يجعل منها موسوعة تتسع لمعارف العصر المتسارعة. سرعة العصر نفسه:
لقد حملت الموسوعة نواقص وعيوب العمل القومي الريادي في أمة شديدة التمزق والشتات والاختلاف، وغلب عليها الطابع التقليدي وغياب الحداثة، والتجديد
لقد عرف العرب والمسلمون منذ مراحل باكرة خصوصاً في عصور التأليف موسوعات بمقاييس عصرها في التاريخ كالبداية والنهاية والكامل وفي الأدب: كالأغاني ونشوار المحاضرة والعقد الفريد، وفي مختلف فروع المعرفة. كعلم الرجال والطبقات ومعجم البلدان وفي العصر الحديث فقد غاب أوقل تأخر العمل الموسوعي عن حياتنا الفكرية والأدبية وقد صدرت دائرة المعارف الإسلامية في منتصف القرن الماضي ورغم أهميتها فإنها مكرسة للمعارف الإسلامية وأصدار الفلسطينيون "منظمة التحرير الفلسطينية" بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم موسوعة على جانب عظيم من الأهمية؛ لأنها تمثل صورة من صور الكفاح القومي ضد الأسطورة الصهيونية أو بالأحرى الأساطير وقد صدرت طبعتها الأولى عام 84م. وهناك موسوعات تتعلق بموضوعات محددة: كالموسوعة العسكرية التي أصدرها العديد من المفكرين السياسيين والعسكريين العرب وموسوعة اليهود واليهودية والصهيونية للمفكر العربي عبدالوهاب المسيري، وصدرت موسوعات ذات طبيعة تخصصية كموسوعة الفلسفة والشجر والطيور والعذاب والمصطلحات والخ..
وقد عرفت مصر وبلاد الشام بعض دوائر المعارف، وأصدرت بعض البلدان حديثة التكون موسوعات تعريفية أشبه ما تكون بالدعاية القطرية وإن كانت لا تخلو من فائدة.
وهناك العديد من البلدان العربية الأكثر تطوراً وتحضراً من اليمن لم تصدر عنها موسوعات تخصها أو أصدرت موسوعات غاية في التواضع كالأردنية العراقية. وحقا فإن أهم موسوعة تترجم إلى العربية هي الموسوعة العربية العالمية الصادرة عن مؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز
عود على بدء
لا شك أن التأليف عند العرب بما في ذلك الموسوعات الكبيرة قد مرت بمراحل مختلفة. والدارسون لنشأة التدوين- بمعناه الواسع- يعيدونه إلى تدوين القرآن الكريم، ثم تدوين الحديث. ثم القصص والأخبار وأنساب العرب.
واتسع التدوين في التفسير منذ ابن عباس: غريب القرآن، مجاز القرآن، إعراب القرآن الخ.. وكانت موسوعة القرآن قد اتخذت صورتها النهائية في جامع البيان عند ابن جرير الطبري (310) وقد اتخذت المعارف صورة الاكتمال في النصف الأول من القرن الثالث الهجري.
وكان ابن قتيبة أول من وضع مرجعا موسوعياً (عيون الأخبار) جمع شتى المعارف. ومثل كتابة: "الشعر والشعراء" مرجعا مهماً لطبقات وتراجم الشعراء حتى عصره.
ويمثل كتاب الحيوان للجاحظ أول موسوعة من نوعها بعد كتاب أرسطو الحيوان؛ وإن كانت موسوعة الجاحظ أهم وأرقى؛ لأنه يحيط بعلوم ومعارف عصره المتعددة والمتنوعة جداً.
واتسعت المعارف الإسلامية بتلاقح الحضارات العالمية في عاصمة الخلافة – بغداد- فنشأت موسوعات كبرى في مختلف المعارف والعلوم والفنون الطبقات الكبرى" لابن سعد "والموسيقى الكبير" للفارابي "وسائل إخوان الصفا" وإحصاء العلوم. ونهاية العرب في فنون العرب. ومعجم الأدباء، وسير أعلام النبلاء، وصبح الأعشى للقلقشذي.
الموسوعة اليمنية:
كانت الموسوعة اليمنية حلما راود أبو الموسوعة الأستاذ الجليل المربي احمد جابر عفيف وقد مرت التجربة بمراحل مختلفة وكأي عمل ريادي لا بد وأن يصاب بعوامل عديدة. فهذا النوع من العمل بحاجة إلى قدر كبير من الجهد والوقت والمال والطاقات والقدرات العلمية والمعرفية المتعددة والشديدة التنوع؛ لأنه بحاجة إلى كوادر مؤهلة في مختلف التخصصات. ومختلف أنواع المعرفة والحقول.
وقد صدرت الموسوعة في طبعتها الأولى كثمرة ناضجة لفترة جد طويلة من الجلد والصبر والمثابرة والدأب. والموسوعة قصة يرويها مؤسسها الأول "أحمد جابر عفيف".
"-كانت الموسوعة سفراً حافلاً لمختلف مناحي الحياة اليمانية: فكراً وأدباً وسياسة وإعلاماً وتتسع الموسوعة منذ الطبعة الأولى وتعمل على تناول اليمن إعلاماً وجبالاً وودياناً وقرى ومآثر تاريخية. فالموسوعة مدونة للحضارة والآثار والمعالم التاريخية والأحداث والشجر والنفس والعادات والقيم والتقاليد التي تزخر بها البيئة اليمنية.
كان المؤسسون الأوائل في مجلس الأمناء والمجلس العلمي حريصين على أن تحيط الموسوعة اليمنية باليمن وكلما يتعلق بحضارتها وإنسانها وتاريخها، ولكن الظروف الاستثنائية الشطرية التي أعدت فيها الموسوعة- في الثمانينات- لم تمكن أو لم تتح للقائمين عليها باستكمال البنيان الموسوعي, والانفتاح على جوانب كثيرة في الشطر الجنوبي كانت غائبة عن أيدي القائمين على إعداد الطبيعة الأولى ومع ذلك كانت الموسوعة حينها لبسنة صالحة … في دماك البينان المعرفي الموسوعي في اليمن.
إذا كانت الموسوعة قد صدرت في العام 1992 أي بعد قيام الوحدة المباركة بما يقرب من عامين فقد حرص المؤسس على إعادة الإصدار وبدأت الرحلة المعرفية الجديدة في الصياغة الشاملة الكاملة للإصدار الثاني. ومنذ العام 92 بدأ العمل الدائب والشاق في إعداد الموسوعة اليمنية في صورة جديدة في الأغلب الأعم لموادها محتوى ومنهجا وشكلات ومثلت المادة الجديدة الجانب الأكبر في الموسوعة الجديدة، كما يروي رئيس المؤسسة؛ فمن حيث المنهج تغيرت طرقة ترتيب المواد وتبويهبها بما يتلائم مع ما يحتاجه القارئ من تسهيل لنيل وطره بأسرع السبل وأسهلها وأبسطها وقد اعتمدت الموسوعة على الطرائق الحديثة لأعمال الموسوعات والمعاجم القواميس وهي المرحلة الأرقي في إعداد المعاجم والقوايس والموسوعات وقد ترتب ترتيبا يعتمد الترتيب الألفبائي، الأول، فالأول
أما في الموسوعة فالأمر يحتاج إلى ترتيب أحرف الكلمة، فأب مثلات بحث في الألف والباء – اب .
ومن حيث المحتوى فقدتم تجديد المادة؛ أما بإعادة الصياغة صياغة شاملة أو باستبدالها ودمج بعضها وفقا للاحتياج؛ فضلا عن الإضافات الجديدة والتوسع بما يستوعب التطورات العامة التي تشهدها الحياة والمعارف البشرية.
وقد ازدانت الموسوعة بالعديد من الخرائط والصور، والأشكال التي أضفت صيغة وقيمة جمالية وثائقية وقد عبر إعادة إصدار الموسوعة في صورتها الجديدة عن التطورات المدهشة في العالم وعن الإنجاز الوطني العظيم الذي تحقق بقيام الجمهورية اليمنية وهو الإنجاز القومي الذي استوعبته الموسوعة بعمق، وعبرت عنه باتساع دائرة تناولها ومعالجتها لتشمل الوطن اليمني بدون عوائق أو محاذير سياسية .
وقد عمد الدكتور حميد مطيع العواضي رئيس تحرير الموسوعة إلى إجراء مقارنة بين مواصفات الطبعة الأولى والثانية في الآتي:
عدد المجلدات الطبعة الأولى الطبعة الثانية
2 4
عدد الصفحات 1037 3231
عدد الصفحات الملونة 93 128
متوسط عدد الصفحات في كل مجلد 502 750

عدد المواد 872 1300
عدد الرسوم والخرائط والأشكال 146 300
عدد كتاب المواد 106 179
ورغم التنوع والغنى والاتساع في الطبعة الثانية؛ فإن الثانية ليست معزولة عن الأولى فوشائج الترابط عميقة بين الأولى والثانية، فالثانية حلقة متواشجة ومتصلة مع الأولى ولكنها تمتاز عنها في جوانب كثيرة سبقت الإشارة إليها.











أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "ثقافة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2018