الأربعاء, 01-ديسمبر-2021 الساعة: 10:35 م - آخر تحديث: 10:17 م (17: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
ثقافة
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
أولمبياد طوكيو تتحدى العنصرية
خيمت بعض الوقائع العنصرية على دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو وعكرت صفوها على مدار الأيام الماضية، ولكن تصدت اللجنة الأوليمبية في العديد من البلدان لهذه المواقف، وكان أخرها مع الدراج الجزائري عز الدين لعقاب.

وبدأت الأزمة، مع التقاط الكاميرات الناقلة لسباق الدراجات النارية مدرب المنتخب الألماني هو يصرخ موجها حديثه للدراج الألماني: "تجاوز راكبي الجمال"، في إشارة إلى منافسه الجزائري، عز الدين لعقاب، مما أثار موجة استنكار واسعة لتلك السلوكيات العنصرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي،

وعقب تلك الواقعة، قررت اللجنة الأولمبية الألمانية استبعاد مدرب المنتخب الألماني باتريك موستر من الفريق الأولمبي، على أن يغادر اليابان في أقرب وقت ممكن.


ورد عز الدين لعقاب علي الواقعة عبر حسابه بموقع تويتر قائلا: "حسنا، لا يوجد سباق الإبل في الأولمبياد! لذلك أُمارس رياضة الدرّاجات، وجئت إلى طوكيو لأنّي تأهلت لهذا الاستحقاق".

وتابع الدرّاج الدولي الجزائري البالغ من العمر 34 سنة: "كان بِإمكاني الترويج لاسمي عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ فترة طويلة، لكنّني لم أفكّر مُطلقا في أنّ الأمر سيكون على هذا النّحو! كان لديّ المزيد من التعليقات العنصرية العدوانية من قبل، لكنّني فضّلت دائما التعامل معها على الفور، بعيدا عن وسائل التواصل الاجتماعي. إنه لأمرٌ مُخزٍ أن يحدث هذا في الألعاب الأولمبية".

وبعد الهجوم الكبير الذي تعرض له المدرب الألماني باتريك موستر، قام بالاعتذار عما بدر منه، مؤكدا أن لديه "العديد من الأصدقاء والمعارف من أصول شمال إفريقية".

كما شهدت منصات التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة، إبداء عدد كبير من العرب انزعاجهم الشديد من ذلك التصور العنصري للغرب عن مواطني البلدان العربية.

قبل أيام، أعلنت شبكة التلفزيون الرسمي باليونان (إي أر تي) إقالة المذيع ديموسثينس كرميريس، وذلك بعد تعليقه العنصري تجاه الكوري الجنوبي يونك سيك، أثناء مواجهته أمام اليوناني جيونيس، حيث ألمح المعلق، بشكل ساخر، إلى الأعين الضيقة للاعبي المنتخب الكوري الجنوبي.

كما أكدت (إي أر تي)، خلال بيان إعلامي، أن تلك السلوكيات العنصرية "مرفوضة تماما"، وأنها "لن تتكرر مرة أخرى" في أي من برامجها.

كما نال السباح التونسي أحمد الحفناوي نصيبه من العنصرية علي الرغم من الإنجاز الذي حققه، حيث حصد الميدالية الذهبية الأولى للعرب بأولمبياد طوكيو ، كما أصبح أصغر رياضي عربي يتوج بميدالية ذهبية أولمبية في التاريخ.

ورغم الإنجاز لحفناوي، علق أحد مذيعي قناة "يورو سبورت" العالمية على حصد حفناوي "الذهب"، قائلا: "لا يمكن أن يفوز التونسي"، في محاولة منه للتقليل من البطل الرياضي التونسي، ومن اللاعبين العرب بشكل عام.
(وكالات)








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "ثقافة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021