الأربعاء, 01-ديسمبر-2021 الساعة: 09:22 م - آخر تحديث: 09:13 م (13: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
علوم وتقنية
المؤتمر نت - رجحت دراسة طبية، أن يكون الانسداد المزمن في الأنف ناجماً عن وقوع تغييرات في نشاط الدماغ لدى الإنسان

المؤتمرنت -
أغربها "صعوبة التفكير".. دراسة تكشف مخاطر انسداد الأنف المزمن
رجحت دراسة طبية، أن يكون الانسداد المزمن في الأنف ناجماً عن وقوع تغييرات في نشاط الدماغ لدى الإنسان، فيما يأمل باحثون أن يساعد هذا الكشف على معالجة الاضطراب الصحي مستقبلاً.

وبحسب دراسة منشورة في صحيفة "JAMA" المختصة في طب الأذن والأنف والحنجرة، فإن 11 في المئة من الأميركيين يعانون هذا الانسداد المزمن في الأنف.

ويأمل العلماء أن تساعد الدراسة التي جرت في الولايات المتحدة، على إيجاد تفسير لأسباب الإصابة بانسداد الأنف الذي ينغص حياة كثيرين حول العالم.

وصرحت آريا جفري، الباحثة في جامعة "جورج واشنطن"، إن الدراسة التي تم الإعلان عن نتائجها قبل أشهر، بشأن العلاقة بين تغييرات في الدماغ، وانسداد الأنف، هي الأولى من نوعها".

وأضافت أن ما هو معروف من خلال دراسات سابقة، هو أن الأشخاص المصابين بالالتهاب في جيوب الأنف، لا يلجؤون إلى الطبيب بسبب وجود سيلان أو ضغط فقط، وإنما لأن هذا الاضطراب يؤثر على تفاعلهم مع العالم.

وأوردت أن من يعانون هذا الانسداد في الأنف لا يستطيعون أن يكونوا منتجين، لأن عملية التفكير لديهم تكون صعبة، كما لا يتمتعون بنوم هنيء "وعليه، فإن هذا الانسداد في الأنف يؤثر على جودة الحياة بشكل عام".

وقالت الباحثة الأميركية "في الوقت الحالي، لدينا آلية تصور، بشأن ما نرصده على المستوى السريري".

وعمل الباحثون على دراسة بيانات 22 شخصا يعانون اضطرابا مزمنا في الجيوب الأنفية، إلى جانب 22 آخرين لا يعانون إطلاقا من هذا الاضطراب.

وعقب ذلك، أجريت فحوص بالرنين المغناطيسي الوظيفي لمن شاركوا في الدراسة من أجل مقارنة تدفق الدم ونشاط الأعصاب في الدماغ.

وعند ظهور النتائج، لاحظ الباحثون ضعفا في عملية الاتصال الوظيفي داخل الشبكة "الجبهية – الجدارية" التي يعتمد عليها الدماغ من أجل الانتباه وحل المشاكل.

فضلاً عن ذلك، تم رصد زيادة في النشاط الوظيفي في منطقة تعرف بـ"شبكة الوضع الافتراضي" التي ترتبط بأمور مثل شرود الذهن.

ولوحظت هذه الأمور بشكل أكبر لدى الأشخاص الذين يعانون التهابا أشد في الجيوب الأنفية، لكن الفحوص لم تظهر أي علامات ملحوظة للتدهور المعرفي.

وبما أن العينة شملت أشخاصا تتراوح أعمارهم بين 22 و35، فإن هذا التدهور المعرفي قد يحدث في فترات لاحقة من العمر، بحسب الباحثين.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021