الأحد, 28-نوفمبر-2021 الساعة: 02:11 م - آخر تحديث: 01:18 م (18: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
دروس‮ ‬الماضي‮ ‬واستحقاقات‮ ‬الآتي‮ ‬
بقلم‮/ صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬ابو‮ ‬راس‮ - رئيس المؤتمر الشعبي العام
لأشقائنا‮ ‬في‮ ‬عمان‮.. ‬يحق‮ ‬لكم‮ ‬الافتخار
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
سبتمبر‮.. ‬التزام‮ ‬مؤتمري
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين
لماذا يحتفل اليمنيون بأعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر؟!
شوقي شاهر القباطي
علوم وتقنية
المؤتمر نت - لطالما كانت الدهون حول البطن من الأمور التي تزعج الكثيرين حيث تتمثل الطريقة الأكثر فعالية للحرق من خلال النظام الغذائي والتمارين الرياضية، إلا أن دراسة علمية حديثة تحدثت عن نوع محدد من الفاكهة له مفعول قوي

المؤتمرنت -
فاكهة تحرق دهون الجسم الخطرة وتخفض الكوليسترول
لطالما كانت الدهون حول البطن من الأمور التي تزعج الكثيرين حيث تتمثل الطريقة الأكثر فعالية للحرق من خلال النظام الغذائي والتمارين الرياضية، إلا أن دراسة علمية حديثة تحدثت عن نوع محدد من الفاكهة له مفعول قوي.

وأظهرت أبحاث علمية أن التوت البري يساعد على تحسين الدورة الدموية ويقوي جهاز المناعة ويساعد في الحفاظ على مستويات السكر في الدم الصحية.

وفي إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران، وجد الباحثون أن التوت البري يمكن أن يساعد أيضاً في حرق الدهون الخطرة الموجودة حول الجزء الأوسط من الجسم.

ومن أجل تجربتهم، قام الباحثون بملء القوارض قبل إطعامها بالتوت لمدة 90 يوما، وفقا لصحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

وفقدت القوارض التي تناولت التوت البري كمية كبيرة من دهون البطن، حيث يعتقد الباحثون أن هذا قد يكون نتيجة لمضادات الأكسدة التي تؤثر على كيفية حرق الغلوكوز والدهون.

وقال إي ميتشل سيمور، من مختبر أبحاث بجامعة ميشيغن، في بيان: "من خلال التأثير على الجينات التي تنظم حرق الدهون ومخزونها، يمكن أن يساعد التوت الأزرق أيضا في خفض نسبة الكوليسترول المرتفعة".

كما أشار ستيفن بولينغ من نفس الجامعة إلى أنه "جرى البحث جيدا عن فوائد تناول الفاكهة والخضروات، ولكن اكتشافنا فيما يتعلق بالتوت الأزرق يُظهر أن المواد الكيميائية الموجودة بشكل طبيعي التي تحتوي عليها، مثل الأنثوسيانين، تبشر بالخير في التخفيف من هذه الظروف الصحية".

ووجد خط بحث منفصل أن فاكهة التوت البري قد تخفض أيضا الدهون الثلاثية وتحسن مستويات السكر في الدم.

ويشتهر التوت البري على نطاق واسع بمحتواه من مضادات الأكسدة التي لا مثيل لها. وهذه الفلافونويد فعالة بشكل خاص في مكافحة الالتهاب في الجسم.

وفي إحدى الدراسات، كتب الباحثون: "يحتوي التوت البري على عدد كبير من المواد الكيميائية النباتية، بما في ذلك أصباغ الأنثوسيانين الوفيرة".

ومن المحتمل أن يكون للأنثوسيانين تأثير كبير على وظائف الصحة من بين مختلف المواد الكيميائية النباتية.

وتربط الدراسات الوبائية بين تناول التوت الأزرق أو الأنثوسيانين المنتظم والمعتدل مع انخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة ومرض السكري النوع 2، وتحسين الحفاظ على الوزن والحماية العصبية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021