الأربعاء, 06-يوليو-2022 الساعة: 12:16 ص - آخر تحديث: 12:00 ص (00: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
سوء نيه !!
وليد غالب
‬ماذا‮ ‬نريد‮ ‬من‮ ‬المنتديات؟‮ ‬
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
الربيع العربي والادوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022
أ. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
العسل اليمني..ضحية جشع المحطبين.. وانتكاسة في المردود الأقتصادي
عمار الأسودي
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
جيل الوحدة
أحمد الكبسي
الوحدة وتكالب الأعداء
يحيى‮ ‬العراسي‮ ‬
عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام
بقلم/ غازي أحمد علي*
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
قضايا وآراء
المؤتمر نت -
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري -
صحافة‮ ‬الفَيْد‮!!‬
حجم الكذب الخبري وعلى مستوى مختلف المواقع الخبرية وصل الى نسبة مهولة لايمكن معها للمتابع ان يقف امام خبر مكتمل الاركان يحاول من خلاله تقديم الصورة الكاملة للقضية التي يتناولها، وزاد الامر تعقيداً اعتماد معظم المواقع على العناوين المثيرة التي لا صلة لها بمضامين‮ ‬الاخبار‮ ‬التي‮ ‬وضعت‮ ‬لها‮ ‬واصبح‮ ‬واضحاً‮ ‬ان‮ ‬الهدف‮ ‬من‮ ‬هذه‮ ‬الإثارة‮ ‬زيادة‮ ‬عدد‮ ‬الزائرين‮ ‬لها‮ ‬حتى‮ ‬تقنع‮ ‬المعلنين‮ ‬بالاعلان‮ ‬من‮ ‬خلالها‮. ‬
كما اصبح لافتاً ان (الميسورين) استطاعوا ان يحولوا منشوراتهم العادية بالفيس او تويتر الى اخبار عبر هذه المواقع بل ويجدون فيها فرصة للظهور او الاعتماد على ترويجات خائبة لتوليهم مناصب حكومية خاصة مع كل طارئ يستدعي اجراء تعديلات او تنقلات وبذلك يسجلون لأنفسهم وجوداً‮ ‬في‮ ‬حالة‮ ‬الزحام‮ ‬ولفت‮ ‬الانظار‮ ‬إليهم‮..‬
ولكون اخبار الخيال التي تعتمد على سيناريوهات المحرر (طالب الله) قد خلقت فجوة من حالة اللاثقة بين الجمهور وهذه المواقع فإن ما يحدث للصحافة في بلادنا جراء هذه الممارسات يعد حالة، انتحار حقيقية بل وجعل الصحافة عائقاً حقيقياً في فهم واستيعاب الرأي العام لكل مايدور حوله وبات ملحاً مع كل هذا الاذى البحث عن مصادر أكثر موضوعية ومنطقية قد يجدها المتابعون من خلال منشورات لأشخاص عاديين يرصدون ما يتم حولهم بدرجة عالية من المصداقية ودون أي رتوش واكاذيب وحشو لمعلومات ما انزل الله بها من سلطان ولذا فهذه المنشورات تجد‮ ‬اهتماماً‮ ‬وتقديراً‮ ‬عالياً‮ ‬من‮ ‬الذين‮ ‬يحبذون‮ ‬المتابعة‮ ‬المتأنية‮ ‬للحصول‮ ‬على‮ ‬المعلومة‮ ‬الصادقة‮..‬
وازاء ما تقدم فإن معالجة هذا الاختلال المسيئ للصحافة ورسالتها المهنية والوطنية والانسانية بات ضرورة قصوى تتطلب من المعنيين مناقشتها باستفاضة وتشكيل الصورة الكاملة عنها والوقوف امام حجم تأثيراتها الخطيرة ومن ثم تصور المعالجات الناجعة لها على المستويين القريب‮ ‬والبعيد‮..‬
وذلك أمر للاسف الشديد نراه غير ممكن في الوقت الحالي خاصة مع فقدان وجود دور فاعل لنقابة الصحفيين خاصة فيما يتعلق بحماية المهنة وكذا حالة التيهان التي تعاني منها الادارة الاعلامية والصحفية سواء أكانت على المستوى الرسمي او الاهلي ،ناهيكم عن حالة الافتقاد الكبيرة‮ ‬للإدارة‮ ‬الصحفية‮ ‬على‮ ‬مستوى‮ ‬مختلف‮ ‬المواقع‮ ‬خاصة‮ ‬وان‮ ‬جل‮ ‬مدخلاتها‮ ‬من‮ ‬الهواة‮ ‬والدخلاء‮ ‬على‮ ‬المهنة‮.. ‬الخ‮ ‬من‮ ‬المنغصات‮..‬
‮ ‬يجدر‮ ‬بنا‮ ‬الاشارة‮ ‬الى‮ ‬هذه‮ ‬المشكلة‮ ‬العويصة‮ ‬من‮ ‬باب‮ ‬التذكير‮ ‬بها‮ ‬على‮ ‬أمل‮ ‬أن‮ ‬نجد‮ ‬اليوم‮ ‬الذي‮ ‬نرى‮ ‬فيه‮ ‬الجهود‮ ‬تتجه‮ ‬صوب‮ ‬اصلاح‮ ‬هذا‮ ‬الاعوجاج‮ ‬الخطير‮ ‬واحتواء‮ ‬كل‮ ‬تداعياته‮ ‬وافرازاته‮..‬
وهان‮ ‬حن‮ ‬نرحل‮ ‬قضية‮ ‬جوهرية‮ ‬كهذه‮ ‬مثل‮ ‬ترحيلنا‮ ‬لقضايا‮ ‬عدة‮ ‬تهم‮ ‬حياتنا‮ ‬واصبحنا‮ ‬نعيش‮ ‬بسببها‮ ‬هذا‮ ‬الواقع‮ ‬المزري‮ ‬وبكل‮ ‬تفاصيله‮ ‬المريرة‮.!‬








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022