الأحد, 03-يوليو-2022 الساعة: 06:33 ص - آخر تحديث: 12:45 ص (45: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
سوء نيه !!
وليد غالب
‬ماذا‮ ‬نريد‮ ‬من‮ ‬المنتديات؟‮ ‬
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
الربيع العربي والادوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022
أ. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
العسل اليمني..ضحية جشع المحطبين.. وانتكاسة في المردود الأقتصادي
عمار الأسودي
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
جيل الوحدة
أحمد الكبسي
الوحدة وتكالب الأعداء
يحيى‮ ‬العراسي‮ ‬
عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام
بقلم/ غازي أحمد علي*
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
فنون ومنوعات
المؤتمر نت - الصورة من الارشيف

المؤتمرنت -
بسبب صعوبة الامتحانات.. طالبة تنهي حياتها!
فاجعة إنسانية شهدتها قرية مصرية، حيث انتحرت فتاة تبلغ من العمر 16 عاما بتناول حبة الغلال السامة بعد إخفاقها في الإجابة عن أسئلة الامتحانات.

وشيع أهالي قرية كفر الدبوسي التابعة لمدينة شربين بالدقهلية في جنازة حاشدة جثمان الفتاة بعد أن لفظت أنفاسها الأخيرة متأثرة بتناولها حبة الغلال السامة.

وتبين أن الفتاة كانت تمر بظروف نفسية سيئة عقب إخفاقها في الإجابة عن أسئلة الامتحانات بالصف الثاني الثانوي بمدرسة كفر الدبوسي الثانوية المشتركة.

وكشفت التحريات أن الفتاة غافلت أسرتها وتناولت الحبة السامة بعد أن أخبرتهم بصعوبة أسئلة الامتحانات وعدم قدرتها على الإجابة، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة قبل نقلها إلى المستشفى.

ونعت إدارة المدرسة التي كانت تدرس بها الفتاة وإدارة شربين التعليمية الطالبة، وأكدا أنها كانت مثالا للتفوق والانضباط والالتزام.

وتعد حبة الغلال السامة الخطر الأكبر حاليا في عدد من قرى مصر حيث تستخدمها بعض الفتيات والصبية للتخلص من حياتهم.

وسبق أن انتحرت الفتاة بسنت خالد التي تبلغ من العمر 16 عاما وتعرضت لابتزاز إلكتروني والتهديد بفضحها بصور مشينة بتناول الحبة السامة في منزلها بقرية كفر يعقوب التابعة لمدينة كفر الزيات بالغربية، كما انتحرت بها الفتاة هايدي شحتة التي تبلغ من العمر 15 عاما وتعرضت لابتزاز إلكتروني بصور فاضحة من جانب جيرانها بقرية الحاج علي التابعة لمدينة أولاد صقر بالشرقية.

ولم تحدد الإحصائيات الرسمية عدد ضحايا الانتحار بالحبة السامة إلا أن العدد تجاوز المئات في غضون أشهر قليلة، ما دفع عاطف مغاوري عضو البرلمان المصري للتقدم بطلب إحاطة لفرض قيود على تداولها.

وتعتبر الحبة السامة هي الأكثر استخداما في المناطق الريفية في مصر لحفظ الحبوب والمحاصيل من التسوس والقوارض.

ونظرا لرخص ثمنها وقدرتها الفائقة على القتل السريع أصبحت أداة الانتحار الأرخص والأكثر انتشارا بين المصريين.

وكالات








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "فنون ومنوعات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022