الجمعة, 19-أغسطس-2022 الساعة: 11:05 ص - آخر تحديث: 03:33 ص (33: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
أبو راس عمق الولاء والانتماء للوطن والمؤتمر .. وعنوان للقيادة والمسئولية
راسل‮ ‬القرشي
التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا الشيخ/ (صادق امين ابوراس)؟!
محمد اللوزي
قناة "اللاهوية"
د. عبدالخالق هادي طواف
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
عبدالملك الفهيدي
هل تماهي قناة (الهوية) مع العدوان في الإساءة للمؤتمر وقياداته صدفة أم إتفاق ؟
حسين علي الخلقي
(الهوية) تقزم تضحيات الشهداء من اجل الزنم والانصار عليهم الاجابة على الاسئلة
علي البعداني
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
قضايا وآراء
المؤتمر نت -
راسل‮ ‬القرشي -
المؤتمر‮.. ‬مبادئ‮ ‬وقيم‮ ‬لا‮ ‬مهادنة‮ ‬فيها‮ ‬ولا‮ ‬تراجع‮ ‬عنها‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
منذ تأسيسه في الـ24 من أغسطس 1982م خط المؤتمر الشعبي العام نهجاً واضحا في مسيرته الأولى التي جمعت كل ألوان الطيف السياسي، ومن ثم منفرداً بعد إعادة تحقيق الوحدة اليمنية التي بدأ معها مشوار التعددية الحزبية.
تمكن المؤتمر طيلة هذه المسيرة من ترجمة كل التوجهات التي وضعها للعملية السياسية والاقتصادية من جهة وعملية البناء والتنمية من جهة ثانية ، وعمل على ترجمة الآمال والطموحات الجماهيرية بحسب ماهو متاح وممكن.
لن نقول إن المسيرة المؤتمرية طيلة سنوات قيادته البلاد وشئون العباد وصلت إلى حد الكمال ، فالكمال لله وحده ولا يمكن لأي مكون سياسي أو أي حكومة وشعب الوصول إليه ، كما لن نقول أيضاً إن الأخطاء لم تكن موجودة ، فمن لا يخطئ لا يعمل.
مسيرة المؤتمر انتهجت رؤية واضحة ترجمة لنظريته »الميثاق«ية التي حددت الرؤى والتوجهات العامة لتحقيق الغايات الوطنية والشعبية بدءاً من الحوار وتعزيز الشراكة والمشاركة الشعبية في الحكم، مروراً باعتماد نهج وسطي معتدل يرفض وينبذ العصبية وكل صور وأشكال التشدد والتطرف‮ ‬والغلو،‮ ‬وانتهاء‮ ‬بحماية‮ ‬الوطن‮ ‬ورفضه‮ ‬التفريط‮ ‬بسيادته‮ ‬ووحدته‮ ‬واستقلاله‮ ‬والمساس‮ ‬بكرامة‮ ‬أبناء‮ ‬الشعب‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
مبادئ وقيم ومحددات بيّنة انتهجها المؤتمر وكشفت للجماهير الشعبية حقيقة هذا التنظيم الرائد الذي يبني ولا يهدم.. يوحد ولا يشتت.. يجمع ولا يفرق ،وفق سلوك واضح غير منفصم عن الفكر ، وبعيداً عن أية رؤى خارجية لا تنسجم مع روح الشعب وتطلعاته.
هذا هو المؤتمر الشعبي العام ونهجه وقاموسه الذي لم يخرج عن عقيدة الشعب ولم يتجه لاستيراد قيم ومبادئ خارجية يسير عليها أو يفرضها على الشعب بالقوة ، وإنما كان مؤمناً بفكره وروحه اليمنية الخالصة ومؤكداً على أن الوطن للجميع، رافضاً كل أشكال المناطقية والطائفية والمذهبية‮ ‬ومحرضاٌ‮ ‬على‮ ‬التعايش‮ ‬والمحبة‮ ‬والسلام‮ ‬بين‮ ‬أبناء‮ ‬الوطن‮ ‬جميعاً‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬الذي‮ ‬تواصل‮ ‬قوى‮ ‬التآمر‮ ‬والحقد‮ ‬والكراهية‮ ‬النيل‮ ‬منه‮ ‬منذ‮ ‬العام‮ ‬2011م‮.!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وهنا‮ ‬نسأل‮: ‬لماذا‮ ‬هذا‮ ‬الاستهداف‮ ‬الذي‮ ‬يتواصل‮ ‬دون‮ ‬ملل‮ ‬أو‮ ‬كلل‮ ‬من‮ ‬هذه‮ ‬القوى‮ ‬التي‮ ‬لا‮ ‬تؤمن‮ ‬بالآخر‮ ‬ولا‮ ‬بحق‮ ‬الاختلاف‮ ‬ولا‮ ‬حتى‮ ‬بالتعايش‮ ‬والإخاء‮ ‬والمحبة‮ ‬بين‮ ‬أبناء‮ ‬الوطن‮ ‬الواحد‮ ‬الكبير؟‮!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
الإجابة‮ ‬عن‮ ‬هذا‮ ‬السؤال‮ ‬وبصورة‮ ‬مختصرة‮ ‬هي‮: ‬‬‬‬‬‬‬‬
لأن مبادئ وقيم ومضامين النهج »الميثاق«ي - النظرية الفكرية والسياسية - التي يسير عليها المؤتمر تؤكد على أن التعصب الأعمى لا يثمر إلا الشر.. وأن محاولات أي فئة متعصبة للقضاء على الآخرين أو إخضاعهم بالقوة قد فشلت عبر تاريخ اليمن كله ، كما تؤكد أن شعبنا لم يصنع‮ ‬حضارته‮ ‬القديمة‮ ‬إلا‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬الاستقرار‮ ‬والأمن‮ ‬والسلام‮... ‬ولم‮ ‬يتحقق‮ ‬له‮ ‬ذلك‮ ‬إلا‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬وحدة‮ ‬الأرض‮ ‬والشعب‮ ‬والسلام‮.. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ولأن توجهات المؤتمر المنبثقة من روح ميثاقه الوطني تشير إلى أن مجتمعنا اليمني كان وما يزال يؤكد رفضه أشكال الاستغلال والظلم، مهما كانت أصولها ومصادرها، ويؤكد - في الوقت ذاته - حرصه على الاستقلال والأمن والإيمان.
كل هذه الرؤى والمبادئ والقيم التنظيمية والوطنية التي انتهجها المؤتمر وأكد عليها في عناوينه ومواقفه ككل، ولا يمكن أن يتراجع عنها أو يتجاوزها ، تتعارض أو لا تنسجم مع نهج ورؤى بعض القوى التي تسعى لفرضها بعيداً عن الشعب وتطلعاته وآماله..، ولهذا تقوم باستهدافه منذ‮ ‬سنوات‮ ‬وحتى‮ ‬اليوم‮.! ‬‬‬‬‬
يواصلون استهداف المؤتمر لأنه يجسد قيم ومبادئ الحوار والتصالح والتسامح بين كل أبناء الشعب ، ولأنه يؤمن كل الإيمان بأن الشعب مالك السلطة ومصدرها الوحيد وأن اليمنيين سادة أنفسهم ولا وصاية عليهم من أحد ، ولأن قيمه ومضامينه لا مساومة فيها على القضايا الوطنية ،وترفض‮ ‬التبعية‮ ‬والعمالة‮ ‬والارتهان‮ ‬وكل‮ ‬صور‮ ‬الوصاية‮ ‬الخارجية‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022