الإثنين, 15-يوليو-2024 الساعة: 09:52 م - آخر تحديث: 08:15 م (15: 05) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المستقبل للوحدة
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
مرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس
محمد عبدالمجيد الجوهري
أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتور
الاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود
د. علي مطهر العثربي
الوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها
إبراهيم الحجاجي
الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮*
ضبابية المشهد.. إلى أين؟
إياد فاضل*
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
قضايا وآراء
المؤتمر نت -

أ.د.عبدُالعزيزصالح بنُ حبتُور -
الخطر الأكبر الذي يهدد بزوال نعمة الله في غيل حبان
قال تعالى : (و كان عرشه على الماء ) اربع كلمات كافية شافية وافية ، و هذا دليل منقطع النظير للمؤمن و المسلم و للإنسان و دافع لهم لحمل لواء التقديس لهذه المادة الحيوية التي تشكل عصب الحياة ، ثم يلحق قول الحق تبارك و تعالى حينما قال :(و جعلنا من الماء كل شيء حي ) هذه ايضا الإنارة القطعية الثانية و من الأدلة التي تصبغ هذا المادة بهذه القدسية.
فقد وهب الله جل في علاه نعمة انسياب وجريان المياه النقية الصافية العذبه الصالحة للشرب والغسل والوضوء والتطهر من مياه غيل حبان ، وعلى مدار العام ، وقد توارث سكان غيل حبان ، او المسمى الطارئ له بغيل السعيدي هذه النعمة الربانية جيل بعد جيل وللأسف لانعرف تاريخ محدد وحقيقي و موثق لأول مجموعة بشرية سكنت هذه البقعة الطاهرة من ارض واد حبان الشهير جهة منطقة حضرموت ، نكرر انها نعمة ربانية خالصة كانت ستبقى مكسب لسكانها إلى أن يرث الله الارض ومن عليها ، لو تمت المحافظة على هذه النعمة السماوية.
لكن يُقال في الأمثال والحكم القديمة بأن دوام الحال من المحال ، ومنذ ما يقارب العشرين عام ونيّف حلت على اهل غيل حبان كارثة ومصيبة والعياذ بالله وحولت تلك النعمة الإلهية إلى ما يشبه النقمة القاتلة التي ستلحق الخراب والدمار وزوال النعمة أعلاه ، وبالتالي سيغادر جميع سكانها من على ضفاف الوادي الخضير المسمى واد حبان .
ماهي تلك المصيبة والكارثة التي حلت بالغيل منذ مايقارب العشرين عاماً ونيّف ؟
مع تطور الحياة المعيشية وارتفاع منسوب الطلب الإنساني والاجتماعي على مشاريع توسع مياه الشرب للمواطنين ، وهذا جاء نتاج ازدياد موجات الهجرة للداخل اليمني والى الخارج ، وازدياد مداخيل المواطنين وارتفاع مستوى معيشتهم ومداخيلهم الشهرية والسنوية ، وتوسع دعم المجتمع من مؤسسات خيرية خاصة وحكومية وربما اجنبية .
من هنا جاءت مشاريع مياه الشرب لمعظم سكان غيل حبان ، لكن لم يصاحبها حتى مجرد التفكير للأسف في أمر تصريف المياة العادمة ومخلفات الصرف الصحي ، وهنا جائت الكارثة.
ماهي تلك الكارثة التي ستلحق او قد لحقت بأهلنا في غيل حبان ؟
الأدهى والأمر هنا بأن مُعظم السكان في الغيل من جميع الفئات العمرية وكل المستويات العلمية الأكاديمية والثقافية والفكرية ، ولا حتى فقهاء الدين الإسلامي المجتهدين و أهل الإختصاص الشرعي ما و لم يولوا هذه المصيبة أدنى اهتمام ،
والجميع الجميع دون استثناء ينتظر معجزة خارقة تهبط عليهم من السماء السابعة لتوقظهم وتوقظ ضمائرهم ، و تُزِل الغمامة والغشاوة عن بصرهم وبصيرتهم ! ! !
نحن نعيش في القرن الخامس عشر من التاريخ الهجري اي في العام 1445هـ ، وقد ورثنا تراث إسلامي ثري وحافل بالتعاليم الإسلامية الحقة ، وقد نهانا الله العظيم ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بأن لا ندنس الطريق و أن لا نضع الإعاقات فيها ، و أن لا ننجس المياه العذبة الصالحة للشرب والري والوضوء والتطهر ، اين نحن يا اهل الغيل من كل تلك التعاليم والتوجيهات ؟
وإليكم يا اهلنا ويا اخواننا ويا أبناءنا الكرام و يا معشر الناس الساكنين بجوار غيل حبان وغيل الغُرير ونبع تموره العذب العديد من الآيات القرآنية الكريمة و الأحاديث النبوية الشريفة بهدف الاستيقاظ والصحوة من غفوتنا وسباتنا وغيبوبتنا ( وزمبلتنا العبثية ) .

1/نهى رسول الله صلى الله عليه وآله عن التبوّل في الماء الراكد..فقال:
*( لايبولَنّ أحدُكم في الماءِ الراكدِ.. ثم يغتسلُ فيه)
*(لاتَبُل في الماءِ الدائم الذي لايجري.. ثم تغتسل فيه) رواه مسلم.. وابن ماجة والنسائي(الترغيب والترهيب.ج1ص84
2/نهى النبي صلوات الله عليه وعلى آله عن التبول على الحجر الملساء.. أو على الأرض الصمّاء حتى لايتطاير البول
3/قال صلى الله عليه وسلم:
*( اتقوا الملاعنَ الثلاثَ :
1-البراز في موارد الماء
2- وقارعة الطريق
3- والظلّ)
رواه أبوداؤد في-كتاب الطهارة-ج1ص7
هذا الحديث النبوي الشريف يؤكد حرص الإسلام على سلامة البيئة من كل مايلوّثها ويؤذي الناس..ويضر صحتهم.. ويعمل على نشر الأوبئة السارية.. والجوائح المرَضية..وانتقال الأمراض.
*و في الحديث :
(من آذى المسلمين في طُرُقِهِم.. وجبت عليه لعنتهم)رواه الطبراني في الكنبير بإسناد حسن..الترغيب والترهيب للمنذري ج2-- ص83..
فكيف بمن آذى المسلمين في غيولهم.. وسيولهم..وآبارهم..ومزارعهم.. ومصادر شربهم..لقد استوجب من يفعل ذلك (اللعنة): أي الطرد من رحمة الله..
اتقوا اللعانين :
-الذي يتخلى في طريق الناس
- أو في ظلهم..
رواه أبو داؤد في(كتاب الطهارة).. باب (المواضع التي نهى النبي عن التبول فيها..سنن أبي داؤد ج1ص7..
#وهذا النهي النبوي بالوعيد الشديد.. واللعن الأكيد.. والطرد من رحمة الله.. موجّه لفرد واحد يتبول في الطرقات. أو مجاري السيول والغيول والأودية.. أو لمن يبول تحت ظلال الأشجار..
فما بالكم بمن يرمي مياه الصرف الصحي..ويلقي بكل النجاسات في مجرى غيل حبان.
# ومخلفات الغسيل.. وفيها البراز والبول.. ودماء الحيض والنجاسات.. وغسل الجنابة....يرمي كل ذلك في المياه الصالحة للشرب التي يستخدمها الإنسان العاكف فيه و الباد !!
وفي هذه الأحاديث النبوية علاج وقائي من تلوّث المياه حتى لاتنقل الأوبئة والأمراض.. ولكي يشرب الناس المياه وهي نقية صافية ليس فيها شوائب..
ولأن هذا يؤثر على صحة الإنسان.. وإنتاجية النبات والمحاصيل..
# إذ أن الإسلام يأمرنا بأن نبعد ونزيح كل مايؤذي الناس.. فقد صح الحديث:
*(وإماطتُكَ الحجرَ والشوكَ والعظم عن الطريق صدقةٌ لك)..
-أخرجه الترمذي وحسنه مرفوعاً..في (سُبُل السلام ج4ص568..
فكيف بمن يلقي ويرمي القمامات و الأوساخ ومياه المجاري في موارد المياه التي يشرب منها المسلمون..
و مثلما يجب إماطة وإبعاد الأذى عن طرقات المسلمين..يجب كذلك إبعاد الأذى عن مسارب الغيول والسيول والوديان.. بحسب القاعدة النبوية (لاضرَرَ ولاضِرار.)..
وقد ورد في بعض الروايات
*(من آذى مسلماً فقد آذاني.. ومن آذاني فقد آذى الله)..
فيا عباد الله.. اتقوا الله.. فإن من آذى (مسلماً) يعني مسلم واحد فقط..
فكيف بمن آذى المسلمين أجمعين.. والمسلمات جميعاً وهم المنتفعين من زراعة الغيل ومن شربه والتطهر منه.
ألا يخاف الذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات.. من عقوبة الله.. فإنهم يؤذون الله ورسوله..قال تعالى : (والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبيناً)..الأحزاب58..
إلى أهلنا الكرام الأعزاء في غيل حبان ونبدأ من قرية الصفاة شمالاً مروراً بقرى الصُر والمشباب والمعافر والرديحة والنبوة وكرب و دبون والعادية والغُرير وقرن بامحرز او قرن الحبيب الهاشمي مولى الصاع : ـــ
لقد اوردت أعلاه جملة من الآيات القرآنية الطاهرة من كتاب الله عز وجل ، وعدد من الأحاديث النبوية الشريفة باعتبارنا جميعاً مسلمون سنيون صوفيون أقحاح ، و لأهلنا في هذه البقعة المميزة الطاهرة آثار ودروس وحكم تاريخية عظيمة يتشرف بالإنتساب لهم كل إنسان شريف ومحترم وعاقل ومُصلح ، تلك التعاليم الإسلامية تخص كل فرد وعائلة وأسرة تسكن وتنتمي للغيل ، وتلك التعاليم الإسلامية تطلب من كل مسلم أن يستوعبها ويتفهم لها ويعمل بها ، و إلا ما فائدة و ما جدوى الإدعاء بالإنتماء لدين الله و سنة نبيه ، والحليم منا قد أوعز الله ونبيه الكريم بأن يكون انساناً صالحاً مفيدا لواقع الحال المحيط به من أهله وذويه وأقاربه وأحبابه ومحبيه.
هذه ذكرى و تذكرة و مُذكرة ،،
علّ الحق تبارك وتعالى بأن يغفر بها لنا ما اقترفته أيادينا من ضُر واذى بغيلنا الحبيب ومياه الله العذبة التي سخّرها لنا و وهبنا اياها كرماً وعطفاً وعطاءً سخياً دوناً عن غيرنا في المنطقة الذين يتمنون مجرد الأُمنية أن يكونوا من سكانها او المنتمين إليها ، والله اعلم منا جميعاً.
انني اذكر اهلنا جميعاً في غيل حبان بما سيخلفه ذلك السلوك غير السوي وغير الصائب من تصريف المياه العادمة وبقايا مخلفات الصرف الصحي وقذفه في مجرى الغيل النقية او حتى بجواره ، وما سيخلفه من أمراض قاتلة خطيرة وأوبئة مدمرة ، وفوق هذا وذاك بأن نتحمل آثام ومعاصي الدنيا والدين ، طالما وديننا الإسلامي الحنيف قد نهانا عنه ومنعنا منعاً باتاً من القيام به.
قال تعالى: (ظهر الفساد في البر و البحر بما كسبت ايدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون )

فهل من مدّكر ؟!

[وفوق كل ذي علم عليم]
ابنكم و أخوكم المخلص :
الأستاذ الدكتور / عبدالعزيز صالح بن احمد بن حبتور / ابو رامي








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024