الخميس, 11-أغسطس-2022 الساعة: 06:42 م - آخر تحديث: 06:40 م (40: 03) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮.. ‬مبادئ‮ ‬وقيم‮ ‬لا‮ ‬مهادنة‮ ‬فيها‮ ‬ولا‮ ‬تراجع‮ ‬عنها‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
راسل‮ ‬القرشي
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا الشيخ/ (صادق امين ابوراس)؟!
محمد اللوزي
قناة "اللاهوية"
د. عبدالخالق هادي طواف
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
عبدالملك الفهيدي
هل تماهي قناة (الهوية) مع العدوان في الإساءة للمؤتمر وقياداته صدفة أم إتفاق ؟
حسين علي الخلقي
(الهوية) تقزم تضحيات الشهداء من اجل الزنم والانصار عليهم الاجابة على الاسئلة
علي البعداني
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
رياضة
بقلم-محمد ناصر القيداني -
قراءة تحليلية لواقع حال اتحاد الكرة والأمين قشة ا لنجاة

تتضارب الآراء والأفكار كتضارب الأمواج العاتية في الليلة الظلماء ليشتد حالها على اتحاد الكرة ضيقاً وحرجاً وعتمة بعد انتهاء منافسات كأس الخليج السادسة عشرة، التي شارك فيها منتخبنا الوطني لأول مرة في تاريخ دورات الخليج ونتيجة لأن كل سلعة مقرونة بالعرض والطلب فقد كانت سلعة منتخبنا في مشاركته الأخيرة كسابقاتها من "بوسان- وجدة) بل كانت أقل جودة وعطاءً. لأن ما قدمه المنتخب كان في حكم السيئ الذي يندرج من بند الأقل جودة وتقديماً لكل ما هو داخل تحت مظلة التشريف. فوجه اللوم والنقد تحت مسميات الذئب والجرم نحو قيادة الاتحاد لأمرين أولهما: جهازه الفني بقيادة "ميلان زيفانوفيتش" وثانيهما: لسوء إعداد المنتخب لهذه المشاركة الأهم كل ذلك اللوم بل يزيد عليه ما لوح به من ويلات الإطاحة بهذا الاتحاد والقادمة من أعلى الجهات الرياضية. بل ليصل الحال عليه في دخول الحكومة في مصب الكشف عن حقائق الأمور. وأخذها بنواصي العقد الحلول وإشرافها على بنود التقييم ووضع النقاط على الحروف.
وكل ذلك كان له سبب رئيس وهام تجاهل الجميع ذكره أو الإشارة إليه ولو بقليل من التروي المعقول إلا من قلة قليلة والعقل الجامع لمجريات الأمور والقلم الناصح المخلص للأرض والجمهور فسوء التخطيط والنظر إلى ما ابعد من الأنف ما كان ينقص الاتحاد هو الحق يقال يصب في منصب لجان الاتحاد الفنية وحروفها " كيف وكم- وهل وضعت اللجنة الفنية دراسة تحمل التخطيط بناء على معطيات الواقع لما هو آت؟ وكيف أعدت دراستها لتكون شاملة وبحسب امكانياتنا المتاحة منها وغير المتاحة لوضع آليات الإعداد وأساليب الانتقاء؟
وكم من أعوام وسنون رسمت لها البرامج والأطر الفنية الكفيلة بتطوير حال الكرة في بلادنا مقرونة بتوصيات كتوصيات مجلس الأمن في أهميتها؟
فقبل الدورة المرة وشوائبها كان الإعلان عن ضم اليمن لبطولات الخليج منذو عامين فكيف وضعت الدراسات والرؤى الفنية من لجنة الاتحاد الفنية؟ حتى جاء الإعداد عن مشاركة المنتخب في تصفيات جدة لا سيما آسيا والتي ستقام في الصين 2004م. وما ظهر عليه المنتخب في حالٍ يرث لها؟ وبعد العودة من تصفيات السعودية والصعاب والشوائب تزاد بل وتكتم عن الأنفاس في كيفية فك طلاسم الزمن وعقارب الأيام التي زادت هيجاناً وسرعة. لأن اتحاد الكرة في بلادنا قد دخل في حسبه "الحيص بيص" لا لأنه متناسي أو متجاهلاً لاستحقاقاته القادمة لأنها واضحة للعيان والبيان ضمن جدولة مدروسة مرسلة سلفاً- لكن ذلك دخل في جدولة ضيق الوقت وقصر الزمن بين تصفيات جدة وكأس الخليج وها هي تليها تصفيات منتخبنا الوطني في مجموعته والمؤهلة لنهائيات المانيا 2006م. هذا من جانب وجانبٍ آخر في نوعية الانتقاء للكوادر الفنية فمن أبو رجيله إلى حازم إلى "ميلان" وقد انتهج ميلان ما انتهجه أبو رجيله بالسفر بالمنتخب إلى بلاده شئات بين جو الخليج وجو أوروبا الشرقية من شتائها القارس!!
فأين دور اللجنة الفنية من أصحاب اللم بالمستور وكشف خبايا الأمور لقيادة الاتحاد من جانبها الفني؟
ومن مفارقاتها الأشبه بمفارقات الزمن بين البعيد والقريب ذلك التدرج السفلي في عطاء المنتخب لأول مرة ونتائجه كان يقابله تدرج علوي وبخطاً جبارة شهد عليها القاصي والداني في مسيرة الصفين الناشئة منهم والشباب حتى وصلنا إلى العالمية ولأول مرة في تاريخ الكرة اليمنية والتأهيل إلى نهائيات أسيا للشباب في ماليزيا 2004م ولأول مرة في تاريخنا.
وما بين ذلك وذاك من إنجاز وانكسار ومن فوز وخسارة ومن بطولة نجومية جعلت القيادة السياسية تطلق عليهم الألقاب كان كل ذلك علي يد اتحاد واحد فهل نقول هنا الاتحاد هو السبب أم أن أصحاب المشورة هم من يلاون قبله لأنهم لم يقوموا بالنصح والإرشاد أو قاموا به وعند وجود تعارضٍ اعتادوا على هز الرؤوس من أعلى إلى اسفل – ولم يكن لهم هناك موقف قبل "خراب ملطا" ليصل الموقف على أن لقاءنا القادم بعد ثلاثة أسابيع مع المنتخب الكوري الشمالي في صنعاء والاتحاد ما زال في صراع مع الزمن منذ تصفيات جدة.
وهنا كانت قشة النجاة لهذا الاتحاد علىيد أمينه عرفناها تنود على مرمى المنتخب بكل طاقاتها. إنها أيادي الأمين أبن علي السنيني ليعلن عن التشكيل ويبدأ المهام واثق الخطوة يمشي ملكاً وكل ألسنة أبناء الوطن وقلوبهم مليئة بالدعاء له ولأبنائه اللاعبين بالتوفيق فهل يضيق الأمين إنجازاً إلى إنجازاته المشهود لها من القاصي والداني وبالتوفيق.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "رياضة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022