الجمعة, 12-أغسطس-2022 الساعة: 11:23 ص - آخر تحديث: 03:16 ص (16: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮.. ‬مبادئ‮ ‬وقيم‮ ‬لا‮ ‬مهادنة‮ ‬فيها‮ ‬ولا‮ ‬تراجع‮ ‬عنها‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
راسل‮ ‬القرشي
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا الشيخ/ (صادق امين ابوراس)؟!
محمد اللوزي
قناة "اللاهوية"
د. عبدالخالق هادي طواف
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
عبدالملك الفهيدي
هل تماهي قناة (الهوية) مع العدوان في الإساءة للمؤتمر وقياداته صدفة أم إتفاق ؟
حسين علي الخلقي
(الهوية) تقزم تضحيات الشهداء من اجل الزنم والانصار عليهم الاجابة على الاسئلة
علي البعداني
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
رياضة
المؤتمر نت - يبدو أن خيار التجنيس لم يعد واردا على طاولة الجهاز الفني لمنتخب اليمن الأول لكرة القدم قبيل انطلاق منافسات خليجي عشرين التي تنطلق بمدينة عدن الشهر القادم نظرا لعامل الزمن الذي لم يعد كافيا في نظر البعض لاختبار عدد من اللاعبين رغم أن المعلومات السابقة كشفت عن رغبة واضحة وحقيقية لدى الجهاز

المؤتمرنت : محمد القيداني -
قبل خليجي 20 قضية التجنيس وستر يشكو وتحديات العقول الجامدة
يبدو أن خيار التجنيس لم يعد واردا على طاولة الجهاز الفني لمنتخب اليمن الأول لكرة القدم قبيل انطلاق منافسات خليجي عشرين التي تنطلق بمدينة عدن الشهر القادم نظرا لعامل الزمن الذي لم يعد كافيا في نظر البعض لاختبار عدد من اللاعبين رغم أن المعلومات السابقة كشفت عن رغبة واضحة وحقيقية لدى الجهاز الفني لمنتخب اليمن لتعزيز صفوف الأحمر الكبير ببعض اللاعبين الأفارقة ممن كانوا تحت مجهر الطلب لستر يشكو .

ولن يكون خيار التجنيس لتدعيم صفوف منتخبنا الوطني بالشيء المعيب أو الخطأ الفادح الذي لا يغتفر في حال كان وراء الأكمة بعض اللاعبين الأفارقة أو حتى من جزر واق الواق ممن تؤهلهم مهاراتهم وقدراتهم البدنية والفنية لخدمة الأحمر اليماني الكبير وتجعل منهم العلامة الفارقة في أي مواجهة كروية للمنتخب أمام أي منافس كونه بات أمرا وطلبا ملحا لمختلف منتخبات العالم .
و بالقدر الذي يعد حاليا قضية رياضية عالمية استطاع خلالها التجنيس أن يخترق كل الحدود والألوان والأعراق فالجميع يبحث عن المنتخب الأفضل والرياضي الأجدر على حمل الأعلام الوطنية للدول قاطبة .


لكن يظل عامل الوقت واحدا من المنغصات المزعجة للكرواتي يوري ستر يشكو بعد أن أصبحنا على مشارف انطلاق المنافسة الخليجية مما يؤكد بأن الصورة أقرب إلى أن منتخبنا سيكون خالي من أي لاعب مجنس في صفوفه ما لم تحمل الأيام القليلة القادمة مفاجآت في هذه القضية .

وبدأ الحديث عن خيار التجنيس في صفوف منتخب اليمن الأول لكرة القدم بعد تسريبات إعلامية أكدت بأن الجهاز الفني لمنتخب اليمن يختبر لاعبين أفارقه بهدف التأكد من قدراتهم الفنية والمهارية لضمهم لصفوف الأحمر الكبير من عدمه .
وكشفت مصادر في اتحاد الكرة لبعض وسائل الإعلام الخارجي أن المدرب يقوم باختبار ثلاثة لاعبين أفارقه يلعبون في الدوري المحلي اليمني لمعرفة مدى إمكانية منحهم الجنسية ومشاركتهم في صفوف المنتخب الأول خلال منافسات بطولة خليجي عشرين المقبلة.
لكن يبدو أن خيار الكرواتي ستر يشكو لم يتوافق مع ما يملكه أولئك اللاعبون من مهارات تميزهم عن باقي كتيبة الأحمر الكبير مما أدى إلى عدم الإعلان وبشكل رسمي عن تلك الاختبارات أو إعلان أسماء لاعبين تم تجنيسهم مما يضع الموضوع برمته خارج إطار شاكلة ستر يشكو الفنية التي سيخوض بها منافسات خليجي عشرين.

ولم تفصح المصادر عن هوية اللاعبين التي يسعى الجهاز الفني للأحمر الكبير تجنيسهم في حين في حين أماطت وسائل إعلام يمنية عن هوية اللاعبين الأفارقة الثلاثة بالقول أنهم مهاجم التلال الكنغولي ما تشمبا والوسط النيجيري بنادي العروبة والمدافع الأثيوبي بنادي وحدة صنعاء .

في المقابل تصطدم رغبة رافعي راية التجنيس داخل أروقة إتحاد الكرة اليمني بقناعة الكرواتي يوري ستر يشكو التي تؤكد معارضته قضية التجنيس داخل صفوف المنتخب اليمني وعدم تجنيس أي لاعب أجنبي تكون إمكانياته اقل أو تساوي إمكانات أي لاعب يمني في صفوف المنتخب الأول .

وكانت قضية التجنيس في دول الخليج العربي قد أثارت الكثير من الجدل عقب بروزها على السطح بين مؤيد ومعارض وثالث يخشى على الهوية الخليجية أن تذوب في التسابق الخليجي على التجنيس في مختلف الألعاب وليس في مجال كرة القدم وحدها .

وكانت دولة الكويت من الأوائل في منطقة الخليج العربي التي سعت للتجنيس وهو ما أكده الشيخ طلال الفهد في مقابلة مع قناة الكويت الثانية قبل عدة سنوات في تعد قطر حاليات الأكثر انفتاحا في مجال التجنيس الرياضي وفي مختلف الألعاب تليها البحرين .

وبرغم أن تجربة التجنيس بدأت في العالم العربي بصفة عامة، وفي دول الخليج بصفة ، منذ مدة ليست بالقليلة إلا أنها لم تكن بهذا الوضوح والاتساع الذي تشهده حاليا .
حيث كان الواضح للجميع بضع حالات في منتخبات كرة القدم ومن دول عربية أخرى مثلما حدث مع المصري حسين ياسر لاعب المنتخب القطري الأول لكرة القدم حاليا.

ولكن تجربة التجنيس ما لبثت أن بدأت تأخذ حيزا أكبر في البحرين وقطر على وجه التحديد وخاصة في ألعاب القوى. حيث بدأت الدولتان في اجتذاب العدائين الأفارقة الموهوبين الذين لا يجدون الفرصة لتمثيل بلادهم أو المشاركة في المحافل الدولية قبل أن تطال منتخباتهما الكروية وبشكل كبير .

ويضم المنتخب القطري لكرة القدم أكثر من لاعب مجنس مثل المصري الأصل حسين ياسر المحمدي لاعب نادي الزمالك المصري وأيضا مهاجم وهداف العنابي القطري الأرجواني سيباستيان سوريا وماركوني أميرال وفابيو سيزار والذي يتوقع مشاركة ثلاثتهم في خليجي عشرين .
ويتصدر المهاجم البحريني جيسي جون قائمة المجنسين في كتيبة الأحمر البحريني الذي سيخوض منافسات خليجي عشرين على أمل أن يحقق اللقب للمرة الأولى في تاريخه في ظل تشكيلة اكتسبت الكثير من الخبرة والتجانس على مدار سنوات سابقة لعبة معا وتستعد لتسليم الراية للأجيال التي تليها .

وفي سلطنة عمان كان المرحوم السيد سامي بن حمد آل بوسعيدي أول من بدء فكرة التجنيس في الكرة العمانية عندما كان حينها رئيسا لنادي فنجا في الثمانينات فكرة دعم الفريق بالكفاءات الأفريقية والاستعانة بالمواهب التنزانية مستغلاً علاقة السلطنة مع زنجبار الأفريقية التي كانت تتبع وقتها للحكم العماني..

ويعد آخر اللاعبين المجنسين في عمان هو يوسف عبيد الذي ظهر فجأة في مباراة المنتخب العماني أمام المنتخب المصري، وقتها انتهت المباراة بالتعادل السلبي وكان ليوسف عبيد دور بارز في الخروج بالنتيجة الإيجابية لمنتخب عمان لتنتهي التجربة لتتوقف تجربة التجنيس في عمان عقب وفاة آل بوسعيدي .

ولم يكن التجنيس ببعيد عن الكرة السعودية عقب أن ضم المنتخب السعودي أكثر من لاعب مجنس فعلى سبيل الذكر لا الحصر فإن اللاعب الحارس السعودي في خليجي 18 محمد خوجلي الذي كان يعاني من عدم امتلاكه الجنسية السعودية عندما كان في المراحل السنية لنادي الشباب، لم يكتف بعدها بذلك بعد أن طالب المسئولين في النادي لمنح عائلته الجنسية السعودية لكن طلبه قوبل بالرفض ثم انتقل إلى نادي النصر وأصبح الحارس الأول في النادي والمنتخب السعودي هنالك أيضا سامي باجابر الذي أصبح سامي الجابر الدولي السابق وقائد الأخضر السعودي وتركي باصويلح الذي أصبح تركي الصويلح وهما من أصول يمنية ممن استفادت منهم الكرة السعودية .

وأصبحت اليوم ظاهرت التجنيس ظاهرة عالمية فلن ينسى التاريخ الكروي كيف قائد الفرنسي من أصول جزائرية زين الدين زيدان منتخب الديكه إلى الظفر بأول لقب عالمي لفرنسا عندما سجل في النهائي أمام منتخب البرازيل في العام 1998م هدفين من ثلاثة أهداف مني بها المرمى البرازيلي ويقود حاليا الفرنسي من أصول جزائرية كريم بنزيمة منتخب فرنسا في تصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوربية لكتيبة لم يعد فيها سوى القليل من أوصل فرنسية .

وفي كأس العالم الأخيرة التي استضافتها جنوب أفريقيا برز أكثر من لاعب مجنس في المنتخبات العالمية فعلى سبيل المثال برز في صفوف المنتخب الألماني التونسي سامي خضيرة والتركي مسعود أوزيل والقائمة تطول في صفوف المنتخب الألماني .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "رياضة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022