الأحد, 23-يناير-2022 الساعة: 03:18 ص - آخر تحديث: 12:24 ص (24: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
إشراقات‮ ‬في‮ ‬احتفالية‮ ‬قناة‮ «‬اليمن‮ ‬اليوم‮» ‬بذكرى‮ ‬تأسيسها‮ ‬العاشرة
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
كان ولايزال رهان الشعب للملمة وطن يتشظى.. المؤتمر.. شوكة الميزان
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي
لماذا هذا الحقد من معظم حكام الخليج على اليمن وسورية والعراق؟
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام
بقلم/ غازي أحمد علي*
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
مجتمع مدني
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
دراسة تؤكد شعور الرجال بالحسرة بعد الطلاق
يمر غالبية الناس بعلاقات عاطفية فاشلة نتيجة أسباب مختلفة منها سوء التفاهم بين الشريكين، وذلك قبل أن يبلغوا الثلاثين من العمر، ومع انتشار وباء فيروس كورونا، وجلوس الزوجين معاً لفترات طويلة من الوقت في المنزل، أدى ذلك إلى شعور البعض بالملل واشتعال حدة الخلافات التي أدت إلى ارتفاع معدلات الطلاق بين الكثير من الأسر.

وربما يعتقد البعض أن النساء أكثر تأثراً وتتضرراً بالإنفصال عن الزوج، نظراً لعاطفية المرأة، لكن المفاجأة هي التي كشفتها دراسة جديدة، أجراها فريق من علماء النفس من جامعة لانكستر مؤخرًا بأول تحليل "للبيانات الضخمة" لمشاكل العلاقات- ودراسة الملامح الديموغرافية والنفسية لأكثر من 184000 شخص نشروا مشاكل علاقتهم في منتدى مجهول عبر الإنترنت، وفقاً لما ذكره موقع صحيفة "مترو" البريطانية.

وقالت شارلوت إنتويستل، مؤلفة الدراسة، إن المدونة ساعدت الكثير على التعبير عن مشاكلهم، باستثناء أولئك الذين يجدون صعوبة في التحدث عن عواطفهم، أي مجموعات كبيرة من الرجال.

وكان الهدف الأول من الدراسة هو التركيز على المشكلات الأكثر شيوعًا التي تحدث في العلاقات، ولكن مع تقدم الدراسة، ركز الفريق بشكل أكبر على اكتشاف من يميل إلى تجربة رد فعل عاطفي أقوى للانفصال.

وقال الدكتور رايان بويد، الباحث الرئيسي: "لقد أدركنا أن هذه كانت فرصة مهمة لوضع الكثير من الأفكار الشائعة حول الاختلافات بين الجنسين في العلاقات على المحك، فعلى سبيل المثال، هل الرجال حقًا أقل اهتمامًا عاطفيًا بالعلاقات من النساء، أم أن الرجال يخافون من وصمهم ببساطة بسبب مشاركة مشاعرهم؟".

وتابع :"ربما كان من المدهش أن الدراسة وجدت أن الرجال ناقشوا الشعور بالحزن والانزعاج أكثر بكثير من النساء، عندما أتيحت لهم الفرصة للنشر عبر الإنترنت.. وهذا يتعارض مع الأبحاث الأخرى".

وخلص الباحثون إلى أن الرجال يعانون من حسرة القلب في حين تميل النساء إلى الشعور براحة أكبر في البحث عن العلاج والتحدث عن عواطفهن في بيئة شخصية، فمن المرجح أن يطلب الرجال المساعدة والتعبير عن مشاعرهم في مكان مجهول.

يأمل الفريق أن تؤدي الدراسة إلى إزالة وصمة العار عن فكرة طلب المساعدة عند نهاية العلاقة، وتؤدي إلى مزيد من العمل لإيجاد طرق بديلة للناس ليكونوا قادرين على التعبير عن مشاعرهم، حيث يواجه الرجال صعوبة في التعبير عن مشاعرهم، ونُشرت الدراسة والنتائج في مجلة العلاقات الاجتماعية والشخصية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مجتمع مدني"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022