السبت, 13-أغسطس-2022 الساعة: 05:25 م - آخر تحديث: 05:20 م (20: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮.. ‬مبادئ‮ ‬وقيم‮ ‬لا‮ ‬مهادنة‮ ‬فيها‮ ‬ولا‮ ‬تراجع‮ ‬عنها‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
راسل‮ ‬القرشي
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا الشيخ/ (صادق امين ابوراس)؟!
محمد اللوزي
قناة "اللاهوية"
د. عبدالخالق هادي طواف
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
عبدالملك الفهيدي
هل تماهي قناة (الهوية) مع العدوان في الإساءة للمؤتمر وقياداته صدفة أم إتفاق ؟
حسين علي الخلقي
(الهوية) تقزم تضحيات الشهداء من اجل الزنم والانصار عليهم الاجابة على الاسئلة
علي البعداني
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
مجتمع مدني
المؤتمر نت - للاستمتاع بالدفء والطاقة والحيوية خلال أيام البرد بموسم الشتاء، يمكن أن تساعد أطعمة شتوية مناسبة بامتياز وبشكل فعال في الحفاظ على مستويات الغلوكوز لمرضى السكري

المؤتمرنت -
دفء ووقاية.. 10 أطعمة ممتازة لمرضى السكري
للاستمتاع بالدفء والطاقة والحيوية خلال أيام البرد بموسم الشتاء، يمكن أن تساعد أطعمة شتوية مناسبة بامتياز وبشكل فعال في الحفاظ على مستويات الغلوكوز لمرضى السكري شريطة أن تقترن بممارسة التمارين الرياضية المناسبة واتباع عادات نمط الحياة الصحية الأخرى.

إن مرض السكري هو حالة مزمنة تتطلب تدبيرًا مدى الحياة. ويمكن أن تسبب التغييرات الموسمية، مثل الشتاء، أحيانًا صعوبات في التعامل مع الحالة وتزيد من خطر حدوث مضاعفات لدى مرضى السكري، بحسب ما نشره موقع "بولدسكاي" Boldsky، المعني بشؤون الصحة والتغذية.

ووفقا لدراسة علمية، فإن التحكم في نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري يمكن أن يتأثر بالمواسم، حيث تنخفض مستويات السكر خلال الصيف وتتزايد خلال فصل الشتاء.

ويساعد النظام الغذائي كثيرًا في التحكم في مستويات الغلوكوز في الدم وإدارة مرض السكري بشكل جيد. إن هناك بعض الأطعمة الشتوية الخارقة، التي تساعد على سهولة التحكم في مستويات الغلوكوز في الدم لدى مرضى السكري إلى جانب المحافظة على دفء الجسم وتعزيز المناعة خلال فصل الشتاء:

1. بيض مسلوق
يعتبر البيض المسلوق (كل من بياض وصفار البيض) مصدرًا مهمًا للبروتين الذي يمكن أن يساعد على الشعور بالشبع دون زيادة مستويات السكر في الجسم. وتشير إحدى الدراسات أيضًا إلى أن الاستهلاك المتكرر للبيض بحوالي 2-4 حصص في الأسبوع يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 40% مقارنة بـ 0-1 حصص في الأسبوع، مع ملاحظة أن تناول كمية كبيرة من البيض يمكن أن تتسبب في زيادة الإصابة بمرض السكري لدى النساء في منتصف العمر، اللواتي ينصحهن الخبراء بأن يقتصر تناولهن للبيض على وجبات خفيفة بين الحين والآخر.

ويساعد تناول البيض المسلوق أيضًا في الحفاظ على دفء الجسم خلال فصل الشتاء، وبالتالي فهو الأفضل بين الأطعمة الشتوية الخارقة.

2. الجوز
أظهرت دراسة أن تناول الجوز بانتظام يقلل من فرص الإصابة بمرض السكري.

وارتبط الجوز إلى حد كبير بالتحكم في نسبة السكر في الدم لأنه يمكن أن يساعد في تحسين مستويات الغلوكوز ويساهم أيضًا في إنجاح جهود الحفاظ على وزن مناسب للجسم لدى مرضى السكري.

3. القرع الشتوي
كما يوحي الاسم، فإن القرع الشتوي هو أحد الخضروات الغذائية، التي تتوافر عادة خلال فصل الشتاء. وتقول إحدى الدراسات إنه يساعد في خفض مستويات الغلوكوز المرتفعة في الدم بسرعة وهو فعال للغاية لمرضى السكري المصابين بأمراض خطيرة.

ويرجع التأثير القوي المضاد لنسبة السكر في الدم للقرع الشتوي بشكل أساسي إلى وجود المواد الكيميائية النباتية مثل العفص والصابونين والفلافونويد، والتي تساعد أيضًا في تعزيز المناعة خلال الموسم والحفاظ على صحة مرضى السكري.

4. شاي الزنجبيل
من المعروف على نطاق واسع أن الزنجبيل يرفع درجة حرارة الجسم الأساسية ويوفر الدفء للجسم.

ووفقًا لدراسة علمية، يمكن أن يساعد الزنجبيل بشكل كبير في خفض مستويات الغلوكوز في الدم بسبب آثاره المضادة للأكسدة والكوليسترول والسكري، مما يقلل من خطر حدوث مضاعفات مرض السكري.

ويعتبر شاي الزنجبيل أفضل مشروب صحي ومغذي للحفاظ على دفء الجسم خلال فصل الشتاء، وكذلك الحفاظ على مستويات السكر لدى مرضى السكري. كما يساعد شاي الزنجبيل في تقليل محيط الخصر وإنقاص وزن الجسم.

5. القرفة
تعتبر القرفة عنصرًا مضافًا رائعًا للشاي والحساء والكاري والسلع المخبوزة. ويمكن للقرفة إحداث تغيير كبير في درجة حرارة الجسم، ولهذا السبب، يُعتبر شاي القرفة هو الأفضل للشتاء. كما أن للقرفة أيضًا تأثيرات إيجابية على مستوى السكر في الدم لكل من الأشخاص الأصحاء ومرضى السكري على حد سواء.

وبالنسبة لمرضى السكري، يمكن أن يساعد حوالي 3-6 غرام من القرفة في الحفاظ على مستويات السكر. وتسهم خصائص القرفة المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة أيضًا في الحفاظ على قوة جهاز المناعة ومنع مخاطر الإصابة بمضاعفات مرض السكري.

6. الأسماك
لا يرتبط استهلاك الأسماك وتنظيم مستويات الغلوكوز في الدم بشكل مباشر، ولكن تشير نتائج بعض الدراسات إلى أن الأسماك على نسبة عالية من البروتينات وفيتامين D وأحماض أوميغا-3 الدهنية، التي يمكن أن تساعد في خفض مستويات الكوليسترول وتحسين حساسية الأنسولين وبالتالي تحسين حالة مرضى السكري وتقلل من فرص إصاباتهم بالمضاعفات.

7. البقوليات
أظهرت دراسة أن الاستهلاك المنتظم للبقوليات مثل الفاصوليا يمكن أن يلعب دورًا كبيرًا في تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري ويساعد أيضًا في إدارة مستويات السكر لدى مرضى السكري.

وتتميز الفاصوليا بمؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم مما يجعلها تهضم ببطء وبالتالي تسبب ارتفاعًا أقل في نسبة السكر بعد استهلاكها. كما أنه من المعروف أن الفاصوليا تقلل من استجابة نسبة السكر في الدم عند تناولها مع الأرز مقارنة بالأرز وحده.

8. البرتقال
إن البرتقال هو أحد أفضل الفواكه الشتوية وأيضًا من أفضل الفواكه لمرضى السكري. يحتوي البرتقال على العناصر الغذائية الأساسية مثل فيتامين C والمغنيسيوم وحمض الفوليك والبيتا كاروتين والفلافونيدات ذات اللون البرتقالي، التي تتميز بخصائص للتحكم في مستويات الغلوكوز وتقليل الكوليسترول وحماية خلايا البنكرياس من التلف التأكسدي.

يعتبر البرتقال أيضًا فاكهة رائعة للحصول على إتمام عملية الهضم بكفاءة، وبالتالي إنتاج حرارة في الجسم لمكافحة برودة الشتاء.

9. القرنفل
وفقًا لدراسة علمية، يقلل القرنفل بشكل كبير من نسبة الغلوكوز في الدم بعد تناول الوجبة الغذائية، ويخفض مستويات الكوليسترول ويمنع أيضًا تلف خلايا البنكرياس والكلى من التلف التأكسدي الضار. يعتبر القرنفل أيضًا من التوابل الرائعة لتنظيم درجة حرارة الجسم عند تناوله، كما يساعد في الحفاظ على الجسم دافئًا عند تناوله في شكل شاي أو حساء.

10. بذور اليقطين
إن وجود بعض المكونات النشطة مثل حمض النيكوتينيك وتريغونيلين وستيرول والببتيدات في بذور اليقطين يكون لها تأثير عالي على نسب السكر في الدم، سواء للأصحاء أو مرضى السكري.

ويساعد وجود الألياف في بذور اليقطين أيضًا على الشعور بالامتلاء والشبع لفترة أطول ومنع النهم المتكرر. وتسهم الكميات الكبيرة من المغنيسيوم الموجودة في بذور اليقطين في تنظيم حرارة الجسم وإبقائه دافئًا خلال فصل الشتاء، لكن يجب تجنب الإفراط في الاستهلاك للوقاية من مشاكل الجهاز الهضمي.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مجتمع مدني"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022