الخميس, 18-يوليو-2024 الساعة: 07:31 م - آخر تحديث: 07:24 م (24: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المستقبل للوحدة
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
مرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس
محمد عبدالمجيد الجوهري
أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتور
الاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود
د. علي مطهر العثربي
الوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها
إبراهيم الحجاجي
الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮*
ضبابية المشهد.. إلى أين؟
إياد فاضل*
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
مجتمع مدني
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
3 طرق تخلصك من نوبات غضب الأطفال
تمكّن الخبير الأميركي المتخصص في تربية الأطفال الدكتور جيفري بيرنشتاين، من “تحديد ثلاث استراتيجيات لتهدئة الأطفال والسيطرة على غضبهم، بالتالي التقليل من أي سلوك عدواني يُمكن أن يلجأوا إليه، إذ يُصبحون أكثر قدرة على التحكم بمشاعرهم والاستجابة للمواقف التي يتعرضون لها.”

الاستراتيجية الأولى
الاستراتيجية الأولى هي “تعليم الطفل تقنيات التنظيم العاطفي”، من خلال تشجيع الطفل على استبدال الأفكار السلبية بأفكار أكثر تعاطفاً ومرونة مع الذات، وعلى سبيل المثال فبدلاً من القول “أنا سيئ ولا شيء يناسبني على الإطلاق” درب طفلك ليقول: “نعم، هذا صعب ولكنه ليس نهاية العالم”، وهذا يعني إعادة صياغة المعتقدات السلبية إلى معتقدات أكثر فائدة للطفل ولمن حوله أيضاً.

ويقول بيرنشتاين، إن “على الأب والأم مساعدة الطفل في تحديد المعتقدات السلبية وتحديها، ومن ثم استبدالها بعبارات بناءة وتفاؤل أكثر”.

ويوصي أيضاً بـ”ضرورة تعليم الطفل عدم التسرع في ردود الأفعال” قائلاً “شجع طفلك على التنفس بعمق عندما يشعر بالغضب. علموهم أن يستنشقوا ببطء من أنفهم وأن يزفروا من فمهم. يمكن أن يساعد التنفس العميق بانتظام على تهدئتهم في المواقف العصيبة”.”

الاستراتيجية الثانية
أما الاستراتيجية الثانية هي “تعزيز التواصل المفتوح والاستماع النشط”، إذ يوصي بيرنشتاين “الأب والأم بأن يتأكدوا أن الطفل يشعر بالراحة في التعبير عن مشاعره من دون خوف من الحكم أو العقوبة، “ومن المهم تعليم الأطفال أن الغضب هو عاطفة طبيعية، ولا بأس من الشعور بالغضب، لكن من المهم أيضاً التعبير عنه بشكل مناسب”.

ويضيف، “عندما يكون طفلك غاضباً، استمع بفاعلية إلى مخاوفه دون مقاطعة أو تجاهل مشاعره. فكر فيما يقولونه لتظهر أنك تفهم مشاعرهم وتثبت صحتها، سيساعدهم ذلك على الشعور بأن صوتهم مسموع ويمكن أن يهدئ غضبهم”.

الاستراتيجية الثالثة
أما الاستراتيجية الثالثة للسيطرة عل غضب الطفل فهي “تعليم مهارات حل المشكلات وحل النزاعات”، إذ يؤكد بيرنشتاين أن “من الضروري مساعدة الطفل في التعرف على المواقف أو الأحداث أو الأشخاص الذين يميلون إلى إثارة غضبه، وذلك من خلال تحديد هذه المحفزات بما يجعل من الممكن توقع وإدارة استجابتهم العاطفية بشكل أفضل”.

ويضيف، “شجع طفلك على تبادل الأفكار واستكشاف حلول مختلفة للمشاكل أو النزاعات التي يواجهونها، علمهم أن يفكروا في عواقب أفعالهم وتأثيرها على الآخرين، وتعزيز التعاطف والتفاهم”.

ويتابع، “ساعد طفلك على تنمية التعاطف من خلال تشجيعه على التفكير في شعور الآخرين في موقف معين. يمكن أن يساعدهم ذلك على تطوير موقف أكثر تفهماً ورحمة، مما قد يؤدي إلى خفض مستويات غضبهم”.

ويشير إلى أنه “من الضروري أن نتذكر بأن كل طفل فريد من نوعه، ومن الضروري تصميم استراتيجيات تتناسب مع عمره ومرحلة نموه. الثبات والصبر والدعم هي المفتاح لمساعدة طفلك على إدارة غضبه بشكل فعال. إذا كانت لديك مخاوف مستمرة بشأن غضب طفلك أو إذا أصبح غضبه مزعجاً أو ضاراً ، فيكون من المفيد طلب التوجيه من متخصص مؤهل، مثل طبيب نفسي للأطفال”.وكالات








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مجتمع مدني"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024