الإثنين, 24-يونيو-2024 الساعة: 12:54 ص - آخر تحديث: 09:10 م (10: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المستقبل للوحدة
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
الاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود
د. علي مطهر العثربي
الوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها
إبراهيم الحجاجي
الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮*
ضبابية المشهد.. إلى أين؟
إياد فاضل*
شوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة
راسل القرشي
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
أخبار
المؤتمر نت - صدرت اليوم عريضة أممية وقَّعتها نحو 250 منظمة وحزب وحركة شعبية بعنوان "مع اليمن في مواجهة العدوان والغطرسة الأمريكيّة والبريطانيّة"

المؤتمرنت -
250 منظمة وحزب توقع على عريضة أممية تضامناً مع اليمن
صدرت اليوم عريضة أممية وقَّعتها نحو 250 منظمة وحزب وحركة شعبية بعنوان "مع اليمن في مواجهة العدوان والغطرسة الأمريكيّة والبريطانيّة"، بمبادرة من "حركة المسار الثوري البديل" و"شبكة صامدون" و"حركة نساء فلسطين – الكرامة".

وأوضحت عضو الهيئة التنفيذية لـ "حركة المسار الثوري الفلسطيني البديل" خالدية أبو بكرة في تصريح صحفي أن هذه العريضة وقّعتها مئات الأحزاب والقوى الشعبية والثورية وحركات التحرر والنقابات العمالية حول العالم للتعبير عن دعمهم للموقف اليمني الشجاع، ووقوفهم إلى جانب الشعب اليمني في مواجهة الحصار والعدوان.

وأكدت أن الشعب اليمني يخوض حَرباً عادلة نُصرةً لغزة، واستطاعت القوات المسلحة اليمنية أن تفرض حصاراً بحرياً على الكيان الصهيوني، لذلك يدفع الشعب اليمني الضريبة من قوته ودمائه وأمنه، ولا يزال يخرج إلى الساحات يعبر بقوة عن هذا الموقف النبيل والمبدئي في مسيرات شعبية غير مسبوقة.

من جهتها أشارت المنسقة الدولية لـ "شبكة صامدون للدفاع عن الأسرى الفلسطينيين" شارلوت كيتس إلى أن "العريضة تعبر عن التفاف شعبي أممي حول الموقف اليمني المساند لصمود ونضال الشعب الفلسطيني في مواجهة حرب الإبادة التي يشنها النظام الصهيوني ضد الفلسطينيين في قطاع غزّة".

وشددت على أن "حرب الحصار والعدوان ضد اليمن تشنها الولايات المتحدة وبريطانيا والنظام الصهيوني منذ سنوات وبمشاركة أنظمة مثل السعودية والإمارات وغيرها، وهي ذات القوى التي قتلت عشرات الآلاف من الفلسطينيين في غزة منذ السابع من أكتوبر".

وأدانت الأحزاب والمنظّمات والجمعيات الموقعة على العريضة العدوان والغارات الأمريكية البريطانية على شعب اليمن المكافح، معبرة عن دعمها للموقف اليمني المبدئي تجاه القضية والحقوق الفلسطينية.

وأعلنت في بيان العريضة تضامنها مع الشعب اليمني في معركته التّاريخية التي يخوضها نُصرةً لمظلومية الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، من أجل وقف جرائم الحرب الصهيونية وكسر الحصار.. مؤكدة الوقوف خلف القوات المسلحة اليمنية الباسلة وحقّها الطبيعي والمشروع في الرّد على العدوان تنفيذاَ للمطلب الشعبي اليمني وتوجيهات وقرارات القيادة الثورية في صنعاء.

وأكدت أن شعب اليمن العزيز الذي ظل متمسّكاً بالموقف الثوري الصلب المتقدم، يستمر في مواجهة كل أشكال الحصار والعدوان على يد قوى الاستعمار الأمريكي والبريطاني وأدواتهم في المنطقة، ولن ترهبه المجزرة الأمريكية البريطانية الأخيرة يوم 31 مايو (أيار) 2024 التي ارتقى فيها عشرات الشهداء والجرحى، بل يواصل شعب اليمن التعبير عن موقفه بقوة وشجاعة قل نظيرها، وبخاصة في يوم الجمعة من خلال الخروج الجماهيري الحاشد والمهيب في ميدان السبعين وسط العاصمة صنعاء وفي مختلف محافظات وميادين وشوارع البلاد.

وأشارت الأحزاب والمنظمات والجمعيات الموقعة على العريضة إلى أن الموقف اليمني البطولي الذي تجسّد قولاً وفعلاً في مواجهة الحرب والعدوان على مدار السنوات العشر الماضية، وفي نصرة الشعب الفلسطيني لأكثر من ثمانية شهور، شَكّل الرّد الحقيقي ضد حرب الإبادة الصهيونية الأمريكية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر، كما جسّد النموذج الثوري الفعّال في التضامن الحقيقي مع الشعب الفلسطيني.

ولفتت إلى أن هذه الموقف الاستثنائي تحوّل إلى مصدر اعتزاز وإلهام لكل الشعوب والحركات المناضلة في العالم، مثبِتاً قوة الشعوب الحرة وقدرتها على تغيير معادلات الصراع وموازين القوى في مواجهة الإمبريالية والصهيونية وعملائها في العالم.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024